البداية
الجزء الأوّل
الجزء الثاني
الجزء الثالث
اتصل بنا
مرحبًا بكم في شمس المغرب ( يرجى الدخول أو التسجيل)

3.1 - رحلته الأولى خارج الأندلس

لقد رأينا في الفصل السابق كيف أن الشيخ محي الدين رضي الله عنه كان قد التقى أثناء سياحته في الساحل جنوب غربي الأندلس قرب قرية روطة الشيخ أبي عبد الله محمد بن أشرف الرندي الذي وعده أن يلقاه بإشبيلية. ولكن لما وصل الشيخ محي الدين إلى إشبيلية أقام الله بخاطره الرحلة إلى عبد العزيز المهدوي بتونس ليراه وينتفع به. ويقول الشيخ محي الدين أن ذلك كان يوم الثلاثاء؛ فشاور والدته في السفر فأذنت له، فأرسل له صاحبه الرندي مع شخص غريب قادم إلى إشبيلية ليقول له: "صاحبك الرندي يُقرؤك السلام وهذا كان طريقه إليك، ولكن خطر لك الساعة أن ترحل إلى تونس فسِر مسلَّماً عافاك الله، واجتماعنا إن شاء الله إذا وصلت إشبيلية".[284]

3.1.1- قبل الرحيل (إشبيلية 589/1193)

3.1.2- الجزيرة الخضراء (589/1192)

3.1.3- الشيخ أبو إسحق ابن طريف (الجزيرة الخضراء، 589/1192)

3.1.4- الشفاعة والعفو عن الناس

3.1.5- قبل أن يعبر المضيق (الجزيرة الخضراء، 589/1192)

3.1.6- في مدينة سبتة (شهر رمضان 589/1193)

3.1.7- القاضي بن يغمور والمحدث ابن الصائغ

3.1.8- في مدينة تلمسان (590/1193)

3.1.9- رؤيته للنبي صلّى الله عليه وسلّم في المنام (تلمسان، 590/1194)





لا يمكنك التعليق على هذه الصفحة!

( يرجى الدخول أو التسجيل)


التعليقات


Ebooks on Amazon:
موقع الفتوحات المكية:

موقع شمس المغرب:

موقع الجوهر الفرد:

حول المؤلف:


الكتب لا تزال مسودة!

البحث في الموقع
الدخول

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!
تمت مشاهدة هذه الصفحة 1254 مرة، وقد بلغ عدد المشاهدات لجميع الصفحات 25323895 مرة منذ 1/1/2020.


جميع حقوق النشر محفوظة © 1999-2020.

سياسة الخصوصية

الحدود والشروط

تم تصميم هذا الموقع وبرمجته من قبل محمد حاج يوسف