البداية
الجزء الأوّل
الجزء الثاني
الجزء الثالث
اتصل بنا
مرحبًا بكم في شمس المغرب ( يرجى الدخول أو التسجيل)

3.1.1 - قبل الرحيل (إشبيلية 589/1193)

فمن الواضح إذاً أن الشيخ محي الدين قد خطرة له بشكل مفاجئ فكرة السفر إلى تونس، وأخذ الإذن من والدته مع أن عمره كان قريبا من ثلاثين سنة، مما يؤكّد برّه الشديد بها. ثم بعد أن بارك له صاحبه الشيخ محمد بن أشرف الرندي ودعا له بالسلامة، فعندئذ شدّ الرحال وبدأ بالترحال.

وتوضح كلوديا عدّاس من خلال مناقشتها لرسالة صفي الدين أبي المنصور ابن ظافر التي ترجمها دنيس غريل إلى الفرنسية،[285]بالإضافة إلى كتاب "مشاهد الأسرار القدسية"[286]الذي كتبه الشيخ الأكبر في إشبيلية بعد عودته من هذه الرحلة أنه من المحتمل أن والده قد كان مرافقا له في هذه الرحلة وذلك لأنه يذكر أنه عندما كانوا في تونس ذهبوا بصحبة بعض المشايخ يوما إلى أحد الحمامات فقضوا فيه بعض الليل ثم رجعوا إلى بيت عبد العزيز المهدوي فأمضوا بقية الليل في الذكر. ثم يقول إنه في الصباح سأله والده: ماذا حدث في الحمام؟ غير أننا لا نملك أية معلومات أخرى عن هذا الموضوع.

رحلته الأولى إلى المغرب العربي(تونس)





لا يمكنك التعليق على هذه الصفحة!

( يرجى الدخول أو التسجيل)


التعليقات


Ebooks on Amazon:
موقع الفتوحات المكية:

موقع شمس المغرب:

موقع الجوهر الفرد:

حول المؤلف:


الكتب لا تزال مسودة!

البحث في الموقع
الدخول

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!
تمت مشاهدة هذه الصفحة 1274 مرة، وقد بلغ عدد المشاهدات لجميع الصفحات 25334910 مرة منذ 1/1/2020.


جميع حقوق النشر محفوظة © 1999-2020.

سياسة الخصوصية

الحدود والشروط

تم تصميم هذا الموقع وبرمجته من قبل محمد حاج يوسف