البداية
الجزء الأوّل
الجزء الثاني
الجزء الثالث
اتصل بنا
مرحبًا بكم في شمس المغرب ( يرجى الدخول أو التسجيل)

4.0 - الظُهْر: سفره إلى المشرق بقصد الحج وإقامته في مكة  المكرّمة - 597/1200 - 600/1203

رأى البرق شرقيَّا فحنّ إلى الشّرق
***
ولو لاح غربياً لحنّ إلى الغرب
فإن غرامي بالبريق ولمحه
***
وليس غرامي بالأماكن والترب
روته الصَّبا عنهم حديثاً معنعناً
***
عن البثّ عن وجدي عن الحزن عن كربي
عن السكر عن عقلي عن الشوق عن جوىً
***
عن الدمع عن جفني عن النار عن قلبي
بأن الذي تهواه بين ضلوعكم
***
تقلبّه الأنفاس جنباً إلى جنب
فقلت لها: بلّغ إليه بأنه
***
هو الموقِدُ النارَ التي في داخل القلب
فإن كان إطفاءٌ فوصلٌ مخلّدٌاً
***
وإن كان إحراقٌ فلا ذنب للصبّ[506]

ابن العربي (الترجمان، ص 54) ... انظر التعليقات على هذه القصيدة في الفقرة 4.7 في نهاية هذا الفصل.

بعد أن دار الشيخ الأكبر دورته الأخيرة في الأندلس وكأنه كان يودعها، وبعد أكثر من سنة من الاعتزال؛ بعد أن ملأ قلبه نورا، وروحه سرورا، تاقت نفسه حنينا إلى الأصل، فقرر الرجوع إلى مطلع الشمس متتبعا أثرها نحو المشرق، نحو المنبع، نحو بكّة، فهناك طلعت شمس المعرفة، في تلك البقعة المقدسة، التي فيها النقطة الأقدس، مركز الأرض، ومركز الكون، حيث الكعبة المشرفة، التي فيها الحجر الأسود، يمين الله في الأرض، من مسحه فقد بايع الله سبحانه وتعالى.[507]وبذلك، لما جاءه الأمر الإلهي عن طريق الرؤيا، شدّ محمد الرحال نحو المشرق متتبعا الطريق الذي جاء منه وهو ما يزال بعد في عالم الذر.

بدأ الشيخ الأكبر رحلته إلى المشرق سنة 597/1200 من المغرب حيث سيلتقي الشيخ الشهير أبا العباس السبتي وغيره من أهل الله تعالى. وهناك أُمر في الرؤيا أن يصطحب معه شخصا اسمه محمد الحصّار الذي التقاه في مدينة فاس وشدّا رحالهما معاً إلى المشرق، ومعه صديقه المخلص عبد الله بدر الحبشي. وكان لا بد أن يزور صاحبه في تونس عبد العزيز المهدوي ومن ثم مرّوا في مصر فأقاموا بها قليلا، وهناك توفي صاحبه محمد الحصّار فتابع الشيخ رحلته نحو مكة في شهر رمضان سنة 598، ولكنه ما كان ليذهب إلى مكة قبل أن يمرّ بمدينة الخليل ليزور مقام إبراهيم الخليل عليه السلام ثم يذهب إلى القدس ويصلي في المسجد الأقصى الذي حرّره صلاح الدين قبل خمس عشرة سنة. وبعد أن أتم الحج سنة 598 بقي في مكة مجاوراً حتى نهاية سنة 600، حيث سيبتدئ شوطا جديداً من الترحال نحو الشمال. وفي مكة ذاع صيته واشتهر هناك بين العلماء وصار يلقي الدروس في الحرم الشريف ويتحلّق حوله المريدون، وهناك أيضاً ابتدأ بكتابة موسوعته الشاملة لعلوم التصوف وفنونه وهي الفتوحات المكية التي سيستغرق في كتابتها حوالي ثلاثين سنة.

4.1- مغادرته الأندلس لآخر مرة

4.2- إقامته الثانية في تونس (شهر شوال 597-رجب 598)

4.3- دخوله مصر لأول مرة (598/1201)

4.4- الاستقرار بمكة المكرمة

4.5- زواجه وزوجاته

4.6- بداية تأليف الفتوحات المكية وبعض الكتب الأخرى

4.7- تعليقات على قصيدة افتتاح الفصل





لا يمكنك التعليق على هذه الصفحة!

( يرجى الدخول أو التسجيل)


التعليقات


Ebooks on Amazon:
موقع الفتوحات المكية:

موقع شمس المغرب:

موقع الجوهر الفرد:

حول المؤلف:


الكتب لا تزال مسودة!

البحث في الموقع
الدخول

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!
تمت مشاهدة هذه الصفحة 1371 مرة، وقد بلغ عدد المشاهدات لجميع الصفحات 25323817 مرة منذ 1/1/2020.


جميع حقوق النشر محفوظة © 1999-2020.

سياسة الخصوصية

الحدود والشروط

تم تصميم هذا الموقع وبرمجته من قبل محمد حاج يوسف