البداية
الجزء الأوّل
الجزء الثاني
الجزء الثالث
اتصل بنا
مرحبًا بكم في شمس المغرب ( يرجى الدخول أو التسجيل)

2.2.8 - تلقيه العلم وتعلمّه القرآن الكريم

أغلب الظن أن ابن العربي قد تلقى تعليماً خاصّاً وليس هناك ما يدلّ على أنه كان يذهب إلى المدارس المعروفة آنذاك، وهذا أمرٌ طبيعي نظرا لكون عائلته من العائلات الغنية والمقرّبة من السلطان كما ذكرنا أعلاه. ويبدو أيضاً أنه لم يكن في بداية الأمر بارعا في شيءٍ من ضروب العلوم والآداب التي كانت تُدرس في وقته، بل أنه لم يكن يحسن القراءة أمام الشيوخ، حيث أنه كان يَهابُهم ويرتعد بين أيديهم، ولعل ذلك كان بسبب شدّة تأدّبه معهم ومعرفته علوّ مقاماتهم. فقال وهو يروي قصةً حدثت معه عند شيخه وأستاذه أبي يعقوب يوسف بن يخلف الكومي الذي سنتكلم عنه بعد قليل، وكان ذلك في بدايته عند دخوله طريق التصوف أو ربّما قُبيْل ذلك:

... ولم أكن قط رأيت رسالة القشيري ولا غيرها ولا كنت أدري لفظة التصوف على ماذا تنطلق! فركب (الشيخ يوسف) يوماً فرسه وأمرني وآخر من أصحابه أن نخرج إلى المنتيار -وهو جبل عال على فرسخ من إشبيلية- فخرجت أنا وصاحبي عند فتح باب المدينة وفي يد صاحبي رسالة القشيري وأنا لا أعرف ما القشيري ولا رسالته، فصعدنا الجبل فوجدناه سبقنا وغلامُه ممسكٌ فرسه. فدخلنا مسجداً في أعلى ذلك الجبل فصلينا واستدبر القبلة وأعطاني الرسالة وقال لي اقرأ! فلم أقدر أن أضمّ كلمةً إلى أخرى والكتاب يسقط من يدي من الهيبة، فقال لصاحبي اقرأ! فأخذه صاحبي وقرأه وتكلم عليه الشيخ، فلم نزلْ كذلك حتى صلينا العصر.[89]

ولكن ابن العربي سرعان ما بدأ بالانتظام في حلقات التعليم والدروس عند أكابر الشيوخ المشهورين في عصره أمثال أبي بكر بن خلف الذي كان يعلّم القرآن بالقراءات السبع بكتاب "الكافي" والذي كان يحدّث به عن ابن مؤلفه عن أبيه محمد بن شريح (392/1001-476/1083)،[90]وكذلك أبي القاسم الشرّاط القرطبي (توفي 586/1190). ذكر ذلك أحمد بن محمّد المقرّي المالكي في كتابه "نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب" في ترجمة ابن العربي:

... قرأ القرآن على أبي بكر ابن خلف بإشبيلية بالسبع وبكتاب الكافي، وحدّثه به عن ابن المؤلف أبي الحسن شريح بن محمد بن شريح الرّعيني عن أبيه، وقرأ أيضاً السبع بالكتاب المذكور على أبي القاسم الشّرّاط القرطبي، وحدّثه به عن ابن المؤلف، وسمع على أبي بكر محمد بن أبي جمرة كتاب التيسير للدّاني عن أبيه عن المؤلف، وسمع على ابن زرقون[91]وأبي محمد عبد الحق الإشبيلي الأزدي وغير واحدٍ من أهل المشرق والمغرب يطول تعدادهم.[92]

وكذلك قرأ ابن العربي الحديث والأدب على مشاهير العلماء والأدباء كما سنرى ذلك بعد قليل.





لا يمكنك التعليق على هذه الصفحة!

( يرجى الدخول أو التسجيل)


التعليقات


Ebooks on Amazon:
موقع الفتوحات المكية:

موقع شمس المغرب:

موقع الجوهر الفرد:

حول المؤلف:


الكتب لا تزال مسودة!

البحث في الموقع
الدخول

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!
تمت مشاهدة هذه الصفحة 1268 مرة، وقد بلغ عدد المشاهدات لجميع الصفحات 25334736 مرة منذ 1/1/2020.


جميع حقوق النشر محفوظة © 1999-2020.

سياسة الخصوصية

الحدود والشروط

تم تصميم هذا الموقع وبرمجته من قبل محمد حاج يوسف