البداية
الجزء الأوّل
الجزء الثاني
الجزء الثالث
اتصل بنا
مرحبًا بكم في شمس المغرب ( يرجى الدخول أو التسجيل)

1.5.2.4 - (كتب الأسرار - وهي مئة وثمانية وسبعون مصنفاً)

وأما الكتب التي أمرني الحق في قلبي بوضعها ولم يأمرني إلى الآن بإخراجها إلى الناس وبثِّها في الخلق (وهي مئة وثمانية وسبعون مصنَّفاً، وهنا نجد خلافات كبيرة في ذكر الحروف الرمزية بين مخطوطة القونوي من جهة والمخطوطات المتأخرة والطبعات من جهة أخرى، ولن نشير إلى هذه الخلافات طالما أنها واضحة في الأصل الذي اعتمدنا عليه وهو المخطوطة الأقدم والمصدقة من قبل المؤلف. كذلك نلاحظ أنَّ هذه الحروف في طبعة عوّاد ذُكرت باسمها، مثل: "كتاب القاف"، بينما هي في هذا الأصل مذكورة برمزها، مثل: "كتاب ق"، ولذلك لا يُستبعد أن يكون هذا اجتهاد من الناسخ الذي يبدو أنَّه تصرَّف كثيراً في النصّ)، فمنها:

(76). – كتاب «ا» وهو كتاب الأحدية.

ويتضمن هذا الكتاب الوحدانية والفردانية والأوَّلية والوترية والأحَدية، ونفي الكثرة من الوجود العددي، فإنَّ الواحد يظهر في مراتب فتنشأ الأعداد ويغيب فتبقى. (وفي طبعة عوَّاد، وكذلك في نسخة حاجي محمود: "وتغيب فيبقى". وهذه العبارة المختصرة تنطوي على نظرية شاملة ورؤية كاملة لآلية الخلق وكيفية صدوره عن الحقِّ، ثم فنائه، في كلِّ آن وتجدد الخلق عليه مع توالي الأزمان.)

(77). – وكتاب «ي» وهو كتاب الهو.

ويتضمن هذا الكتاب معرفة الضمائر وإضافات النفس. (وفي طبعة عوَّاد: "كتاب الباء").

(78). – وكتاب «ق» وهو الكتاب الجامع.

يتضمن معرفة الجلالة بما يدل عليه من الجمع والإطلاق (أي بلفظ الجلالة مطلقاً: الله) وبما تدل عليه من التقييد، مثل قول الملهوف: يا الله أغثني (بمعنى: يا "مغيث" أغثني).

(79). – وكتاب «قب» وهو كتاب الرحمة.

ويتضمن معرفة التخصيص فيها والتعميم، والعطف والحنان، والرأفة والشفقة.

(80). – وكتاب «غ» وهو كتاب العظمة.

فيه إشارات من الجلال والكبرياء، والجبروت والهيبة.

(81). – وكتاب «ب» وهو كتاب المجد.

(وفي طبعة عوَّاد: "كتاب الياء وهو كتاب المجد والبقاء"، في حين سقط العنوان الذي يلي هذا، فيبدو أنه دمج بين العنوانين.)

(82). – وكتاب «ك» وهو كتاب الديمومة.

ويتعلق به مسائل من السرمدية والخلود والأبد والبقاء.

(83). – [191ب] وكتاب «ر» وهو كتاب الجود.

ويشار فيه إلى العطاء والوهب والمنح والكرم والسخاء والإيثار والرشا والرثاء والهدايا.

(84). – وكتاب «ج» وهو كتاب القيومية.

(85). – وكتاب «ش» وهو كتاب الإحسان.

(86). – وكتاب «ل» وهو كتاب الفَلَك والسماء.

(87). – وكتاب «د» وهو كتاب الحكمة المحبوبة.

(88). – وكتاب «م» وهو كتاب العزة.

(وفي نسخة حاجي محمود 6355: "العزم"، وهذا لا يصح حسب الوصف الذي يلي)، ويشار فيه إلى المنع والقهر والغلبة والحِمى والعجز والقصور.

(89). – وكتاب «ت» وهو كتاب الأزل.

(90). – وكتاب «ه» وهو كتاب النور.

ويشار فيه إلى الضياء والظل والظلمة والإشراق والظهور.

(91). – وكتاب «ن» وهو كتاب السر.

(92). – وكتاب «ث» وهو كتاب الإبداع والاختراع.

(93). – وكتاب «و» وهو كتاب الأمر والخلق.

(94). – وكتاب «س» وهو كتاب القِدم.

(95). – وكتاب «خ» وهو كتاب القَدم.

 (وفي بعض النسخ، مثل حاجي محمود: "العدم")

(96). – وكتاب «ز» وهو كتاب الصادر والوارد (في الموارد والواردات).

(والإضافة مكتوبة على الهامش من نسخة القونوي ومصححة، وموجودة في بعض النسخ اللاحقة، مثل حاجي محمود، في حين سقط هذا العنوان من طبعة عوَّاد. وفي الإجازة وردت هذه الإضافة كعنوان جديد، ولكنَّ هذا لا يصح.)

(97). – وكتاب «ع» وهو كتاب الملك.

(98). – وكتاب «ذ» وهو كتاب القدس.

(99). – وكتاب «ح» وهو كتاب الحياة.

(100). – وكتاب «ف» وهو كتاب العلم.

(وفي بعض النسخ، مثل حاجي محمود: "القلم")

(101). – وكتاب «ض» وهو كتاب المشيئة.

ويشار فيه إلى التمني والإرادة والشهوة والهاجس والعزم والنية والقصد والهمّ.

(102). – وكتاب «ط» وهو كتاب الفهوانية.

وربما وقع اسمه "كلمة الحضرة"، وربما وقع اسمه "القول"، ويشار فيه إلى الكلام والنطق والحديث والسمر، وشبه ذلك.

(103). – وكتاب «ظ» وهو كتاب الرّقم.

ويشار فيه إلى الخط والكتابة والإشارة والحروف الرقمية.

(104). – وكتاب الرقيم.

(هذا العنوان مكتوب على الهامش، ولم يرفق برمز من الحروف، وفي بعض النسخ، مثل حاجي محمود، عُدَّ ذلك جزءً من وصف الكتاب السابق، ولكن بالمقارنة مع الإجازة في نفس هذا التسلسل تقريباً ذكر باسم كتاب "الرقيم" فقط، ثم ذكر كتاب "الرقم" فيها بعد ذلك ببضعة عناوين، ولذلك عددناهما كتابين منفصلين).

(105). – وكتاب «يا» وهو كتاب العين.

يشار فيه إلى الرؤية والمشاهدة والمكاشفة والتجلي واللمح واللمع والطالع والذوق والشرب والبواده والهاجم، وشبه هذا.

(106). – وكتاب «فا» وهو كتاب الباه.

يشار فيه إلى التوالد والتناسل.

(107). – وكتاب «غا» وهو كتاب كن.

يشار فيه إلى حضرة الأفعال والتكوين.

(108). – وكتاب «غب» وهو كتاب المُبدين والمبادي.

يشار فيه لها أن الإعادة مبدأ وأن العالم في كل نفس في مبدأ.

(109). – وكتاب «قب»

(سقط هذا العنوان في بعض المخطوطات ومن طبعتي عوّاد وعفيفي، وربما يكون وروده هنا خطأ في الأصل، لأنَّ هذا الرمز ورد من قبل وهو لم يرفق هنا بشرح موضح مثل العناوين الأخرى).

(110). – وكتاب «يج» وهو كتاب الزلفة.

(111). – [192أ] وكتاب «فج» وهو كتاب الدعاء والإجابة.

(112). – وكتاب «عخ» وهو كتاب الرمز في حروف أوائل السور.

(113). – وكتاب «غد» وهو كتاب الرتبة.

(وفي الأصل: "الرقبة"!، وفي بعض النسخ، مثل حاجي محمود: "الرقية"، وبالمقارنة مع الإجازة في نفس هذا التسلسل تقريبا ذكر باسم "الرتبة"، وربما هو الأصح، فاعتمدناه).

(114). – وكتاب «فد» وهو كتاب البقاء.

(115). – وكتاب «عد» وهو كتاب القدرة.

(116). – وكتاب «يه» وهو كتاب الحكم والشرائع الصحيحة والسياسة.

(117). – وكتاب «قه» وهو كتاب الغيب.

(118). – وكتاب «غه» وهو كتاب مفاتيح الغيب.

(119). – وكتاب «قو» وهو كتاب الخزائن العلمية.

(في الأصل: "العملية" وهي مضافة على الهامش، في نسخة القونوي، وهي موجودة في النسخ اللاحقة، وفي طبعة عوَّاد: "العلميّة"، وهو الأصح، وهكذا ورد في الإجازة أيضاً، فاعتمدناه).

(120). – وكتاب «كا» وهو كتاب الرياح اللواقح.

(121). – وكتاب الريح العقيم.

(وقد أضيف هذا العنوان على الهامش، ولم يرفق برمز حرفي، وكذلك ورد في الإجازة كعنوان جديد.)

(122). – وكتاب «لا» وهو كتاب الكتب.

(أي) القرآن والفرقان، وأصناف الكتب: كالمسطور والمرقوم والحكيم والمبين والمحصي والمتشابه، وغير ذلك.

(123). – وكتاب «ما» وهو كتاب التدبير والتفصيل.

(124). – وكتاب «نا» وهو كتاب اللذة والألم.

(125). – وكتاب «سا» وهو كتاب الحق.

(126). – وكتاب «عا» وهو كتاب الحمد.

(127). – وكتاب «با» وهو كتاب المؤمن والمسلم والمحسن.

(128). – وكتاب «صا» وهو كتاب القدر.

(129). – وكتاب «را» وهو كتاب الشأن.

(130). – وكتاب «شا» وهو كتاب الوجود.

(131). – وكتاب «تا» وهو كتاب التحويل.

(132). – وكتاب «ثا» وهو كتاب الحيرة.

(133). – وكتاب «خا» وهو كتاب الوحي.

(134). – وكتاب «ذا» وهو كتاب الإنسان.

(135). – وكتاب «ضا» وهو كتاب التحليل والتركيب.

(136). – وكتاب «ظا» وهو كتاب المعراج.

(137). – وكتاب «كب» وهو كتاب الروائح والأنفاس.

(138). – وكتاب «لب» وهو كتاب الملك.

(139). – وكتاب «مب» وهو كتاب الأرواح.

(140). – وكتاب «نب» وهو كتاب الهياكل.

(141). – وكتاب «سب» وهو كتاب التحفة والطرفة.

(142). – كتاب «عب» وهو كتاب الغرفة والخرفة.

(وفي بعض النسخ "الحرفة"، وهو تصحيف، ومعنى "خرفة" أي جني الثمر. وفي نسخة حاجي محمود: "العرقة والخرقة"، وفي الإجازة في نفس هذا التسلسل: الغرقة والحرقة).

(143). – وكتاب «فب» وهو كتاب الأعراف.

(144). – وكتاب «صب» وهو زيادة كبد النون.

(ومعنى النون هنا هو الحوت، ويشير هذا إلى وليمة أهل الجنة في الكثيب الأعلى عند اللقاء، وكذلك يشير هذا رمزيا إلى نصف الدائرة التخيلة فوق حرف النون، أي العالم الغيبي، والله أعلم.).

(145). – وكتاب «رب» وهو كتاب الإسفار عن نتائج الأسفار.

(146). – وكتاب «شب» وهو كتاب الأحجار المتفجرة والمتشققة والهابطة.

(وذلك بالإشارة إلى الآية القرآنية: (وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ ۚ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ) [البقرة 2: 74])

(147). – وكتاب «يب» وهو كتاب الجبال.

(148). – وكتاب «تب» [192ب] وهو كتاب الطير.

(149). – وكتاب «خب» وهو كتاب النمل.

(150). – وكتاب «ذب» وهو كتاب البرزخ.

(151). – وكتاب «ضب» وهو كتاب الحشر.

(152). – وكتاب «ظب» وهو كتاب القسطاس.

(153). – وكتاب «ضج» وهو كتاب القلم.

(154). – وكتاب «كج» وهو كتاب اللوح.

(155). – وكتاب «ظج» وهو كتاب العرش.

(156) – (وكتاب) مراتب الناس (في) الكثيب.

(وهذه الإضافة مكتوبة على الهامش، من غير "في"، في حين سقط هذا العنوان من نسخة حاجي محمود، وفي طبعة عوَّاد حُسب ذلك جزءاً من العنوان السابق، وفي الإجازة نجد أنَّ كلا العنوانين مثبتين.).

(157). – وكتاب «ذج» وهو كتاب الكرسي.

(158). – وكتاب «لج» وهو كتاب الفَلَك.

(159). – وكتاب الفُلْك المشحون.

(وهذا الكتاب مضاف عند التصحيح، ولذلك لا نجد له حرفاً رمزياً، وهو موجود في بعض النسخ الأخرى، مثل حاجي محمود).

(160). – وكتاب «خج» وهو كتاب الهباء.

(161). – وكتاب «مج» وهو كتاب الجسم.

(162). – وكتاب «ثج» وهو كتاب الزمان.

(163). – وكتاب «بج» وهو كتاب المكان.

(164). – وكتاب «تج» وهو كتاب الحركة.

(165). – وكتاب «سج» وهو كتاب العالَم.

(166). – وكتاب «شج» وهو كتاب الآباء العلويات والأمهات السفليات والنبات والمولدات.

(167). – وكتاب «غج» وهو كتاب النجم والشجر.

(168). – وكتاب «رج» وهو كتاب سجود القلب.

(169). – وكتاب «فج» وهو كتاب الأسماء.

(170). – وكتاب «صج» وهو كتاب النحل.

(171). – وكتاب «كد» وهو كتاب الرسالة والنبوة والولاية والمعرفة.

(172). – وكتاب «ظد» وهو كتاب الغايات (فيما ورد من الغيب في تفسير بعض الآيات).

(173). – وكتاب «لد» وهو كتاب التسعة عشر.

(174). – وكتاب «ضد» وهو كتاب النار.

(175). – وكتاب «مد» وهو الجنة.

(176). – وكتاب «ند» وهو كتاب الحضرة.

(177). – وكتاب «رد» وهو كتاب العشق.

(178). – وكتاب «سد» وهو كتاب المناظرة بين الإنسان والحيوان.

(179). – وكتاب «شد» وهو كتاب المفاضلة.

(180). – وكتاب «عد» وهو كتاب الإنسان الكامل والاسم الأعظم.

(181). – وكتاب المبشرات (الكبرى) لا الأحلام فيما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم من الأخبار في المنام.

(182). – وكتاب محاضرة الأبرار ومسامرات الأخيار.

(183). – وكتاب الأوان.

(وفي الأصل هي أقرب إلى "الأولين"، ولكن في نسخة حاجي محمود، والحميدية، وغيرها نجد "الأوان"، وقد لاحظنا أن الشيخ صدر الدين كثيرا ما يصل حرف الألف بما بعدها فيبدو مثل اللام.)

(184). – وكتاب ترجمان الأشواق.

(185). – وكتاب العبادلة.

(186). – وكتاب تاج التراجم.

(سقط هذا العنوان من نسخة القونوي، حيث كتب مكانه كتاب الدرة الفاخرة خطأً ثم شخط بقلم المراجعة لأنه مكرر، وهو مذكور في طبعة عوَّاد وفي بعض المخطوطات الأخرى مثل نسخة شهيد علي 1344.).

(187). – وكتاب ما لا يُعوَّل عليه في طريق الله (وهو كتاب النصيحة والنصائح).

(188). – وكتاب إيجاز البيان في الترجمة عن القرآن.

(189). – وكتاب المعرفة.

(وفي طبعة عوَّاد: "كتاب المواقف ومعرفة المعارف، وهو كتاب كبير في نحو من المجلدات، وهو من أبدع المصنفات الذي لنا وأجمعها"، ولم نجد مثل هذا الوصف في أي مخطوطة أخرى.).

(190). – وكتاب [193أ] شرح الأسماء (الإلهية).

(191). – وكتاب الذخائر والأعلاق في شرح ترجمان الأشواق.

(192). – وكتاب الوسائل في الأجوبة عن عيون المسائل.

(ومن هنا يختلف الخط قليلاً في نسخة القونوي، ويبدو أنّ الرسالة أكملت على عجل وبخط باهت قليلاً، حتى أنَّ كلمة "كتاب" أسقطت من بعض العناوين.).

(193). – وكتاب النكاح المطلق.

(194). – وكتاب فصوص الحكم.

(195). – وكتاب اللوائح في شرح النصائح.

(196). – وكتاب نتائج الأذكار (في المقربين والأبرار).

(197). – واختصار سيرة النبي عليه السلام.

(198). – والأجوبة العربية عن المسائل اليوسفية.

(وفي إجازة القونوي: "الإشارات العربية في شرح النصائح اليوسفية".)

(199). – واللوامع والطوالع.

(200). – وكتاب الحرف والمعنى.

(201). – وكتاب الاسم والرسم.

(202). – وكتاب الفصل والوصل.

(203). – وكتاب الوجد.

(204). – كتاب الطالب والمجذوب.

(205). – كتاب الأدب.

(206). – كتاب الحال والمقام والوقت.

(207). – وكتاب الشريعة (والطريقة) والحقيقة.

(208). – وكتاب التحكّم والشطح.

(209). – وكتاب الحق المخلوق به.

(وفي طبعة عوَّاد إضافة: "مستفاد من قوله تعالى: وما خلقنا السماوات والأرض وما بينهما إلا بالحق". وهو مما يؤيد النتائج التي استخصناها أن ناسخ المخطوطة التي اعتمد عليها عواد قام ببعض التصرف من عنده.).

(210). – وكتاب الأفراد وذوي الأعداد.

(211). – كتاب (الحكمة الإلهية في معرفة) الملامية.

(212). – وكتاب الخوف والرجاء.

(213). – وكتاب القبض والبسط.

(214). – وكتاب الهيبة والأنس.

(215). – كتاب النشأتين (الدنيوية والأخروية).

(وفي بعض النسخ: "البساتين"!).

(216). – كتاب النواشي الليلية. (وفي بعض النسخ: "الغواشي")

(217). – وكتاب الفناء والبقاء.

(218). – وكتاب الغيبة والحضور.

(219). – وكتاب الصحو والسكر.

(220). – وكتاب القرب والبعد.

(221). – وكتاب المحو والإثبات.

(222). – وكتاب (كشف السرائر في موارد) الخواطر.

(223). – وكتاب الشاهد (والمشهود) والُمشاهد.

(224). – وكتاب الكشف.

(225). – وكتاب الوله.

(226). – وكتاب التجريد والتفريد.

(227). – وكتاب الفترة والاجتهاد.

(في طبعة عوّاد: "الغيرة والاجتهاد").

(228). – وكتاب اللطائف والعوارف.

(229). – وكتاب الرياضة والتحلي.

(230). – وكتاب المحق والسحق.

(231). – وكتاب البواده والهجوم.

(232). – وكتاب التلوين والتمكين.

(233). – وكتاب الرغبة والرهبة.

(234). – وكتاب السكر والاصطلام.

(235). – وكتاب اللمة والهمة.

(236). – وكتاب الوله والغيرة.

(وكتب هذا العنوان باشكال مختلفة بحسب المخطوطة، وفي طبعة عوَّاد: "العربة والغربة".)

(237). – وكتاب الفتوح والمطالعات.

(238). – وكتاب الوقائع (والصنائع).

(239). – وكتاب التداني والتدلي.

(240). – وكتاب الرجعة (والخلعة).

(241). – وكتاب الستر والجلوة.

(وفي بعض النسخ: "السر والخلوة").

(242). – وكتاب النون (في السر المكنون).

(243). – وكتاب الختم والطبع.

(244). – وكتاب الجسم والجسد.

(245). – وكتاب الظلال والضياء.

(246). – وكتاب القشر واللب.

(247). – وكتاب الخصوص والعموم.

(248). – [193ب] وكتاب العبارة والإشارة.

(249). – وكتاب الحق والباطل.

(250). – وكتاب الملك والملكوت.

(251). – وكتاب الحد والمطلع.

(252). – وكتاب الفرق بين الاسم والنعت والصفة.

(253). – وكتاب السادن والإقليد.

(254). – وكتاب النوم واليقظة.

(255). – وكتاب العبد والرب.

(إلى هنا ينتهي نصُّ نسخة القونوي من الفهرست، وفي أغلب النسخ الأخرى نجد عبارات مثل: "هذا ما وُجد في نسخة الفهرست التي بخط حضرة الشيخ"، ثم نجد إضافات هي في الحقيقة من السماعات التي دوَّنها القونوي في نفس هذا المجموع: يوسف آغا 7838، من الصفحة 346أ إلى 349أ، أي بعد أكثر من مئة وخمسين صفحة، ولكنها أُلحقت بالفهرس في المخطوطات اللاحقة التي نُسخت منه، وسوف نذكر تالياً نصَّ هذه السماعات، فهي المصدر الثاني الذي اعتمدنا عليه.)





لا يمكنك التعليق على هذه الصفحة!

( يرجى الدخول أو التسجيل)


التعليقات


Ebooks on Amazon:
موقع الفتوحات المكية:

موقع شمس المغرب:

موقع الجوهر الفرد:

حول المؤلف:


الكتب لا تزال مسودة!

البحث في الموقع
الدخول

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!
تمت مشاهدة هذه الصفحة 1263 مرة، وقد بلغ عدد المشاهدات لجميع الصفحات 25324032 مرة منذ 1/1/2020.


جميع حقوق النشر محفوظة © 1999-2020.

سياسة الخصوصية

الحدود والشروط

تم تصميم هذا الموقع وبرمجته من قبل محمد حاج يوسف