البداية
الجزء الأوّل
الجزء الثاني
الجزء الثالث
اتصل بنا
مرحبًا بكم في شمس المغرب ( يرجى الدخول أو التسجيل)

2.2.3 - مرضه، وإنقاذه بسورة يس

بقدر ما يكون المرء موهوبا ومباركا وموفقا، بقدر ما تكثر أعداؤه ويزيد منافسوه الذين لا بدّ أن يحاولوا الإيقاع به ومحاصرته وتثبيطه عن الوصول إلى أهدافه النبيلة، فإما أن يغلبوه ويردوه على أعقابه وإما أن ينصره الله عليهم ويوفقه ويتمّ نعمته عليه فيخرجه من كل محنةٍ منتصراً وتزيده كل بليّةٍ قوةً وتصميماً، مع أنه يجب دائما اجتناب النزاعات وعدم الالتفات إليها لأنها إن لم تثنِ المرء عن أهدافه فسوف تؤخره.

فأما أعداء العالم الدنيوي فيسهل تجنّبهم واستيعابهم، وذلك بترك ما يتقاتلون عليه والزهد به فلا يكون هناك سبب للمنازعة. وهذا هو بالتحديد ما يجب فعله على كلّ من يريد دخول طريق التصوّف، وهذا هو ما فعله ابن العربي حين ترك المناصب وابتعد عن السلاطين وترك حبّ الشهرة للفقهاء الذين كثيراً ما كانوا يداهنون من أجل الحصول على قبول الحكام والوزراء لهم.

ولكن ثمة أعداء آخرون يتربصون بالمرء من كل جهة وهم لا يريدون منافسته في مال ولا جاه بل ربما يُغروه بهذه الأشياء ليثنوه عما هو في سبيله. وهؤلاء هم الشياطين والأرواح الشريرة، ونحن لا يمكننا أن ننكر وجودهم، رغم أن ذلك شيء لم يدخل بعد تحت سيطرة العلم الحديث ودراسته، ولكن الدين يفرض علينا الإيمان بذلك مع أننا نؤمن أنه في النهاية لا يضرّ ولا ينفع إلا الله سبحانه وتعالى. ولولا وجود مثل هذه الأرواح الشريرة ما أُمرنا بالحرز والاستعاذة وقراءة القرآن الكريم وخاصة بعض الآيات أو السور التي تتعلق بطرد هذه الأرواح والقضاء عليهم مثل المعوذات وآية الكرسي وسورة يس.

يروي ابن العربي أنه كان مرة مريضا جدا حتى إن من حوله اعتقدوا أنه يصارع الموت أو أنه قد مات حيث كان غائبا عن الوعي وكان يهلوس لشدة الحمّى. فيقول إنه كان يرى أشخاصا مرعبين قبيحيّ المنظر يحاولون أن يؤذوه، ولكن فجأةً ظهر له شخص قويٌّ ولطيفٌ وكان يستنشق الطيب من نَفَسه وصار هذا الشخصُ يدافع عنه حتى غلبهم جميعاً. فقال له محمد: من أنت؟ قال: أنا سورة يس، أنا حارسك. ثم ما لبث أن استعاد محمد وعيه وعافيته وإذا بأبيه يقف قربه وهو يبكي وكان قد انتهى لتوّه من قراءة سورة يس.[77]

وبذلك فإن الله سبحانه وتعالى قد سخّر له أباه لإنقاذه من الموت بقراءة هذه السورة المباركة وهي قلب القرآن،[78]فكانت هي حارسه من هذه الأرواح الشريرة التي كانت تحاول القضاء عليه.





لا يمكنك التعليق على هذه الصفحة!

( يرجى الدخول أو التسجيل)


التعليقات


Ebooks on Amazon:
موقع الفتوحات المكية:

موقع شمس المغرب:

موقع الجوهر الفرد:

حول المؤلف:


الكتب لا تزال مسودة!

البحث في الموقع
الدخول

مشاركة الصفحة

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
SINGLEMONAD

الإعجاب بصفحتنا على الفيسوك:
IBNALARABICOM


الإعجاب بهذه الصفحة على الفيسبوك:

اختر أي نص لتقوم بتغريده!
تمت مشاهدة هذه الصفحة 1269 مرة، وقد بلغ عدد المشاهدات لجميع الصفحات 25334940 مرة منذ 1/1/2020.


جميع حقوق النشر محفوظة © 1999-2020.

سياسة الخصوصية

الحدود والشروط

تم تصميم هذا الموقع وبرمجته من قبل محمد حاج يوسف